الجمعة، 10 مايو، 2013

البحث عن عريس ........داخل جدران التاريخ

هيج فؤادى وآلمنى ما حدث بالقدس أمس من انتهاكات وقتل وإهانة للمصلين وسحل وحريق داخل اسوار المسجد وأن يطأ المسجد أنجس مخلوقات على ظهر البسيطه بنعالهم القذره ألا وهم الصهاينه  .

دائما ما كان يملؤنى الأمل بأن هناك من من  يصنع على عين الله لينقذنا من الذل والهوان ويحمى أعراض المسلمين التى انتهكت فى شتى بقاع الأرض ولكن ما أرى من تهاون فى أرض المسلمين يفقدنى الأمل فى أن أصبح زوجة لعظيم وأم لقائد  حتى إننى بدأت أتصفح كتب التاريخ أبحث فيها عن رجل أتمنى ان ترجعنى الة الزمن لأعيش فى كنفه أو أكون زوجة له وقادتنى نفسى أن أقرأ وأتخيل زمن محمد الفاتح فاتح القسطنطينيه  كيف كانت راية الإسلام فى زمنه  فى عزة ومنعه كم كان يسيطر على ذلك الفتى الفاتح حديث النبى صلى الله عليه  وسلم ( لتفتحن القسطنطينيه فلنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش ) كم تملك هذا الحديث كل جوارحه حتى أصبح حقيقه . 


وكم سألت نفسى هل لى  بهذه العزة مرة أخرى أم انى لا أستحقها أم ان بلادى لم يعد فيها  من الرجال من يقوى على حمل راية الإسلام حقا أدمانى مشهد علم اسرائيل يرفرف فوق المسجد الأقصى عفوا سامحونى لست المرأة التى تقبل على نفسها أن يستحلها زوج شاهد هذا المشهد ولم يحرك ساكنا اى رجال أنتم تعلمون أنما طالما انتم صامتون سيأتى اليوم التى تغتال فيه هذه الحشرة القذره الصهيونيه  أنفسكم وتسلبكم ارواحكم الفعليه
 وأعراض نسائكم  التى طالما تظاهرتم برجوليتكم المفرطه فى الدفاع عنها ومع ذلك فأنتم صامتون لا تحركون ساكنا فقط تعترضون تحافظون على داخلكم الملوث وترفضون ان تبذلو أرواحكم فداء لدينكم ... اه لو لدى القدره ان اعيش بين صفحات التاريخ فأختار لنفسى عصر قوى وأعيش فيه بين ربوع الإسلام 

خير لى من اعيش فى عصر المهانة هذا والل ما تألمت لمشهد أكثر من هذا المشهد عافانى الله  أنا وبنات المسلمين من أن نكون زوجات لرجال لا يحملون من صفات الكلمة الا الإسميه

ورزقنى وإياهم برجال صدقو ما عاهدوا الله عليه .

بقلم : خديجه يوسف

هناك تعليقان (2):

  1. مقال يمس الوجدان.. واعلمي يا اخت ان هناك رجال بحق ترتجف نفوسهم من رؤية ما يمس القدس ولكن لكل اذان اوان فالخير آت والفتح قادم ،ولكن نصلح ذات بيننا حتى تكون الدنيا اقل همنا والاخرة هي مبلغ علمنا ويكون الموت في سبيل الله احب الينا من الدنيا وما فيها.

    ردحذف
    الردود
    1. اعلم يا اخى ان امتنا العربيه ولاده وقادره على العطاء والزود بالرجال ولكن افيقو يرحمكم الله

      حذف

للاتصال بى

foxyform