الثلاثاء، 27 مايو، 2014

الصاوي مبروك يكتب من خلف القضبان  يوم ماتت "أم عمر"


كان صباحاً عادياً جديداً في السجن ، خرجتْ ساعة " التريض " ككل يومٍ أبحث عن جريدة أقرأها أو زميلاً أتحدث معه ونحن نسير فى ساحة السجن . انتهيتُُ إلى إحدى الزنازين بها بعض الأصدقاء ، جلست أتصفح الجرائد التى يسمحوا لنا بها هنا فى السجن ، تلك التى يُطلِقون عليها " جرائد قومية ". وللعلم كل الجرائد أصبحت " قومية " فى كذبها المُهذّب أحيانا والفاجر غالبا والتى تملؤها صور وأخبار " مرشح الضرورة " فى حياد إعلامى واضح!قضبان

وبينما أنا أُطالع الجريدة فجأة .. وجدت صوت من خلفى عند باب الزنزانة يُنادى عليّ ..... إلتفت

وجدته " محمود " من زنزانة " الطلبة " ، كان وجهه مُمتقعاً ومُصفرّاً ، لا أدرى لماذا انقبض قلبي ، تركت جورنال " مرشح الضرورة " ، وذهبت ... خير يا محمود ؟

بدأت عيناه تمتلئ بالدموع , تحشرج صوته وانحبس .. إنقبض قلبي أكثر ، فسألته : فيه إيه يا محمود ‍ ما تنطق!

- فأجاب " أم عُمر " يا أستاذ صاوي ...... " أم عُمر " ماتت !

- طب إزاي ؟ وفين !

- عملت حادثة وهي رايحة الجلسة ، مرضيناش نقوله إمبارح و إحنا راجعين ، وقولناله النهاردة وهو مُنهار .... تعالى شوفه.

كانت المسافة من زنزانتى إلى زنزانة " الطلبة " كافية لأن تسترجع ذاكرتى " عمر " ، تعرفت عليه عندما حاولنا نحن شباب السجن القيام " بدورة لكرة القدم ". كان " عُمر " مُشاركاً فيها ، وبحُكم أن زنزانتى بجوار زنزانته كان يسألنى عن مواعيد المُباريات والنتائج.

وجههُ طفولى مُريح , إبتسامته صافية ولا تُفارق وجهه النحيل وهو الطالب بالفرقة الأولى بحقوق القاهرة ... تذكّرت حين أخبرنى أن أباه وعمّه مُعتقلان أيضاً فى سجن آخر ! قالها وهو يبتسم إبتسامة مُفتعّلة بمرارة .. أشفقت عليه كثيراً وسألته حينها عمن ورائهم بالخارج هو ووالده فأجاب بمرارة أشد " أمى" !

أحببته كثيرا ً , كان مُتماسكاً رغم صِغر سنّه وقوياً . تسائلت كثيراً لماذا لا تُثار قضية " عُمر " وزملاؤه " الطلبة " إعلامياً ؟ لماذا لا يتحدث عنهم أحد ! وقد ضاع منهم أكثر من إمتحان ومُستقبلهم مُهدّد ؟ فتذكرت أن " عُمر " إخوان ....... وإخواننا الثوار وغيرهم لا يعرفون أحداً مُعتقلاً غير " ثلاثة فقط " من أجلهم يتظاهرون ومن أجلهم يُناضلون!

وصلت إلى زنزانة " الطلبة " تلك الزنزانة التى أحبّها كثيراً , وأجلس مع أصحابها كثيرا ً .، أحببتها لأنها كانت تُمثل لي مصر الحلم .. مصر الثورة ..... مصر ميدان التحرير فى الـ 18 يوم الأولى للثورة!

" عُمر " الإخوانى بجوار " صلاح " عضو مصر القوية بجوار " بوشكاش " الإشتراكى وإلى جانبهم " وليد " الليبرالى ، أفكار واتجاهات مُختلفة لكن الكل اسمهم " طلبة " والزنزانة تُدعى " زنزانة الطلبة " ..... دائماً هتافاتهم بالليل واحدة ، دائماً يتحدثون عن حلم واحد ، تسمع منهم أغاني الشيخ إمام وتسمع منهم أيضاً الأناشيد والهتافات الثورية والكل يحفظ ، والكل يُردّد ... حالة فريدة من التوافق !

كنت أيضاً أتسائل لماذا يَفسد كل هذا عندما يعود كُلُ إلى " تنظيمه" !

لماذا تُفسِدُهم دائماً كلمات " الكِبار " فى كل تنظيم ؟

ولماذا دائماً يُحاول أولئك " الكبار " فرض مشاكلهم ورؤاهم عليهم ؟!

تسمّرت أمام الزنزانة ... نظرت إلى " عُمر " وقد دسّ رأسه بين يديه .. قابلنى " وليد " وأخبرني أني لن أستطيع التحدث معه الآن ... كان شباب السجن قد أعدّوا ساحة " التريض " كمُصلّى . فقلت " لوليد " سأذهب للساحة ونُصلّي الجنازة غائب و أقابله هناك لأُُعزّيه . في طريقي لساحة الصلاة هربت مني دمعة ... فكرت ... أمُ تموت وهى ذاهبة لإبنها المُعتقل إلى جلسته في المحكمة لتراه دقائق ... " أم عُمر " .... " أم عُمر " ؟!

نعم تذكّرتها ... رأيتها في إحدى الزيارات التي تزاملنا فيها أنا و " عُمر " . امرأة أربعينية العُمر دخلت إلى ساحة الزيارة احتضنت " عُمر " .... لا ، بل احتضنت كل جزء من أجزاء " عُمر " وكأنّها تطمئن على كل جزء من إبنها شاركت هى يوماً فى بناءه . كان يبدو عليها الإرهاق الشديد ، تذكّرت أن " عمر " قال لي أنها تذهب إلى والده المُعتقل فى سجنٍ آخر أولاً ثم تأتى إليه هنا .... يا لتلك المرأة المُجاهدة الصابرة ، يا لتحمّلِها وقوتها ... إبنها ، وزوجها ! تُرى كيف تشعر ؟ كيف تَعُدّ لهما الطعام ؟ من يُساعدها!

جالت بخاطرى كل تلك الأسئلة وهي واقفة مع " عُمر " في الزيارة وأنا أنظر إليهم من بعيد . رأيتها من بعيد ترمقنى بنظرة " أم " باسمة ... وترمق كذلك كل الشباب في قاعة الزيارة بنفس النظرة ... وكأنّها توزع علينا قليلاً من حنان " الأم " الذي نفتقده جميعنا هنا !وكأنّها احتضنتنا جميعاً , وربتت على أكتافنا قائلة اصبروا فرج الله قريب!

قرأت هذا كلّه فى نظرات عينيها ، تذكّرت " أم عُمر " إذاً .... ثُمّ .... تذكرّت أنها ماتت!

لا , بل قُتِلت ... نعم قتلوها ! قتلوها لأن ابنها وزوجها فكروا أن يعارضوا نِظاماً دموياً.

قتلوها لأنها حلِمت أن ترى إبنها، ولو لدقائق معدودة فى ساحة محكمة ! لم يسمحوا لها بهذا الحق ... عربةُ طائشة غفل عنها أمن نظام الإنقلاب الدموى لإنشغاله بالقبض على أمثال " عُمر " صدمتّها فماتت .. ماتت ومات معها حُلم أن ترى إبنها لدقائق!

قُتِلت " أم عُمر " ولم يراها " عُمر " ولا " أبو عُمر " للمرة الأخيرة قبل أن تودّع الحياة . ذلك لأن نِظاماً دموياً يرى أنهم خطر على أمنه ، واستقراره ! فلم يسمح لهم بحضور جنازتها ولا بدفنها!

قتلوا " أم عُمر " وقتلوا فينا أشياء كثيرة هنا معها .... كان مشهد صلاة جنازة الغائب عليها فى ساحة " التريض " مَهِيباً ...

أمّنّا َ " عُمر " , بكينا جميعاً ، بكينا بُكاء " العجز " ... وما أدراك ما بكاء " العجز"

حين لا تستطيع أن تفعل شيئاً سوى أن تبكي .... يومها تحوّل السجن كلّه إلى سُرادق عزاء كبير مُسربلاً بالحزن والصمت الذي أنهاه " عُمر " بهتافه وخلفه زُملاؤه الطلبة هتافاً زاد بُكائنا .... وعجزنا!

عزّيت " عُمر " وتساءلت في طريقي إلى زنزانتي عمن نواجه ؟ من هؤلاء ؟ هل هم حقاً بشراً ... لهم قلوب وعقول البشر!

وحينما أغلق الشاويش الزنزانة كنت أُردّد : هل هذا وطنُ حقاً ؟ هل هذا وطن

الأحد، 9 مارس، 2014

الأربعاء، 19 فبراير، 2014

هى دى الحياه

الْبَعْض .. لَهُم وَقْع خَاص فِي نُفُوْسِنَا..

نُحِب قُرْبُهُم .. وَنَكْرَه بَعْدِهِم.. !
ف يَارَب لَا تَحْرِمْنَا مِن تِلْك الْأَرْوَاح ..
وَإجْعَلْهَا مُحَلِّقَة دَوْمَا فِي سَمَاء قَرِّبْنَا

الجمعة، 2 أغسطس، 2013

حين وقف شعر رأسى


منظر مهيب جعل بدنى يقشعر خوفا من غدر الزمان ورهبة مما رأيت واحتراما لما شعرت به ولمسته من عواطف جياشه وحب حقيقى

ترى ماذا تفعل حينما ترى الأم العجوز ذات الأربعين ربيعا وهى تحمل ابنها الشاب أيضا الذى لا يقل سنه عن العشرين ربيعا ألتنقله من المستشفى الأولى للثانيه تحمله كما لو كان طفلا بين يديه وتعانقه كما لو كان هناك من يترصد لها ليخطفه من بين يديها تمشى بين زحام السيارات  التى وقفت لتشاهد هول هذا الموقف وفوقا لأرصفه التى تمنت لو أن لها أجنحه فتطير بهذه الفاضله لتوصلها الى اى مكان شائت التواجد فيه هى وابنها الذى نهش مرض الروموتويد شبابه وجعله عاجز عن الحركه عاجز على أن يحمل هو أمه التى لا يقتلها فقط الزمن وانما تقتلها حسرتها على شباب وليدها  .

وهنا حدثنى عن كم السيارات وكم الراجلين الذين عرضو على هذه المثابره المساعده فرفضت أن يحمل أحد ابنها أو ان يساعدها أحد فى الوصول به الى المستشفى وحدثنى عن إنسانيتها التى فاقت كل حد وتصور حدثنى عن شعور الأمومه الذى تهاوى فى ها الزمان الأغبر

حدثنى عن سيدة مصرية أصيله لا يستطيع أى جاحد أن ينكرها

حدثنى عن امرأة يسع حنانها الكون والفضاء .

بقلم : خديجه يوسف

متخابره مع العقول المهاجره

لا شئ يسئ الى كرامة الأوطان            
ويسفه من أحلامها إلا أن تفيق فلا تجد لها عقول تفكر بها أو سواعد تحميها .
بات كابوسا يراودنى فى أن يزول الأمل الذى لاحت به ثورة يناير فى عودة عقول مصر المهاجره  الى مدينة زويل دولة العلم بداخل دولة  مصر .
بات يراود كل من وضع  حلمه فى هذا المكان كابوس أن توصلنا الحملات الهجوميه والتشنيعيه على مدينة زويل والتى لا تليق أبدا بمكانة علمائها الأجلاء أو باحثوها الأفاضل فى أن تحدث تأثيرا بالسلب على نجاح هذا المشروع الذى بات هو القشة الأخيره التى يتعلق بها كل من يخاف الغرق فى بحر الجهل .
فليحفظ الله هذا الصرح وكل من عمل به بحفظه وليلهمنا الثبات على دعمه
والإستبسال فى الدفاع عنه .

ولكن دائما ما يبعث الله هدايا لقلوب المرابطين للدفاع عن هذا الصرح فهاهى مدينة زويل تفتح أذرعتها لاستقبال الوافدين للدرسه بجامعة زويل للعلوم والتكنولوجيا ليس فقط من مصر ولكن من انحاء الوطن العربى لتكون المدينة  رابطه قوميه وليست فقط مصريه .
فنرجو من كل من يثير هذا البناء وهذا الصرح حنقه أن يكمد كل أحقاده فى قلبه ويغض الطرف عنا فقط دعونا ننطلق فحقا نريد أن نثبت لكم وللعالم أجمع أن مصر تستطيع بعقول أبنائها وبرغبتها الجارفه فى التقدم والنهل من كل مناهل العلوم
لن نسمح لعقولنا بالمغادرة مرة ثانيه لن نسمح لكم بأن تسفهو أحلامنا
فقط حاولو ان تتذوقو حلاوة المعنى (مصر تستطيع ) حاولو ان تكونو على قدر المسؤوليه التى منحها الله لبلادكم حاولو أن تحبو هذه البلد كما نعشقها فقط حاولو ولن تندمو .

للاتصال بى

foxyform